Login
Recover password
Registration

Members can log in to create events, publish stories, share resources and modify their password and newsletter subscription.

E-mail *
First name *
Last name *
Language preference *
Newsletter options *

By clicking below to submit this form, I hereby agree to the Sphere’s Privacy Policy and terms of use.

استخدام المعايير الإنسانية لحماية كل من الناس والبيئة: اسفير يصدر ورقة موضوعية جديدة

تقول أماندا جورج: إن إدارة الطاقة والنفايات هما قضيتان مهمتان يتعين على القطاع الإنساني معالجتهما في المستقبل القريب. الصورة: كيت هولت / IRIN

 

نشر اسفير مؤخرًا وثيقة جديدة تقدم توجيهات عملية للممارسين الذين يتطلعون إلى النظر في القضايا البيئية في برامجهم الإنسانية. وهي الأولى في سلسلة من الأوراق الموضوعية التي ستناقش بعض القضايا الأساسية في الاستجابة الإنسانية وعلاقة دليل اسفير بها.

وقد تحدث اسفير مع المؤلفة أماندا جورج وذلك من أجل فهم ماهية الورقة الموضوعية ومناقشة القضايا البيئية للعاملين في المجال الإنساني بشكل أوسع. وكمهنية إنسانية تتمتع بخبرة واسعة في قضايا البيئة والاستدامة والتكيف مع التغير المناخي، شاركت أماندا بشكل مباشر في صياغة دليل اسفير كخبيرة موضوعية من خلال الصليب الأحمر السويدي. وتعمل حاليًا كمستشارة دولية للبيئة في العمل الإنساني.


 

يتضمن دليل اسفير لعام 2018 الكثير من الإرشادات بشأن احترام البيئة وحمايتها عند تنفيذ عملية إنسانية. ولكن لماذا يعد الموضوع مهمًا جدًا، ولماذا يستحق الكثير من الاهتمام في الدليل؟

أعتقد أن المجتمع الإنساني يستيقظ على حقيقة أن البيئة والناس هم في نهاية المطاف نفس الشيء. ونحن كبشر نعتمد على البيئة: فنحن نحتاج إلى هواء نقي وماء نظيف للبقاء على قيد الحياة. وعلى الرغم من أن واجب إنقاذ الحياة سيبقى دائمًا في مقدمة أولوياتنا كعاملين في المجال الإنساني، فأنا أعتقد أنه من مسؤويتنا أيضًا محاولة الحد من تأثيرنا البيئي، وحماية البيئة واستعادتها بشكل استباقي حيثما أمكن.

ونحن نشهد في الوقت الحالي المزيد من الأزمات الإنسانية الممتدة. وتستمر مستوطنات اللاجئين في التواجد لمدة 26 عامًا في المتوسط، ومع ذلك تميل الجهات الفاعلة الإنسانية إلى التفكير في دورات تخطيط قصيرة جدًا لأنه من الصعب جدًا الحصول على تمويل طويل الأمد بشكل جزئي. ويتعين عليك التفكير في التأثير البيئي للعملية في حال كنت ستدعم إقامة مستوطنة للاجئين لعدة سنوات. وسيعتمد الأشخاص الذين يعيشون هناك، وخاصة في البيئات الريفية، على تلك البيئة من أجل البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة جدًا.

لقد كتبت أولى الأوراق الموضوعية في اسفير. ما هي بالضبط الورقة الموضوعية؟

الورقة الموضوعية هي عبارة عن دليل قصير يجمع المراجع لموضوع معين في دليل اسفير ويتعمق فيه قليلًا. وقد يكون ذلك ببساطة لمناقشة موضوع بمزيد من التفصيل، أو لأنه يستحق المزيد من الاهتمام الذي تم إعطاؤه في الدليل.

ومن المهم جدًا عدم التفكير في البيئة كمسألة قائمة بذاتها، بل كأمر يشمل جميع المجالات الفنية للعمل الإنساني. وتؤدي الورقة الموضوعية هذا الدور بالتحديد، وتسمح لنا بالنظر بشكل أكثر شمولية في الموضوع.

كيف ستكون الورقة الموضوعية مفيدة للعاملين في المجال الإنساني؟

أعتقد أن هذه الورقة الموضوعية هي مكان جيد للبدء بالنسبة لكل الممارسين الذين يرغبون في أخذ البيئة في الاعتبار أثناء عملهم. فعلى سبيل المثال، تتبع الورقة نهجًا عمليًا من خلال النظر في دورة البرنامج الإنساني. وتقترح لكل مرحلة من مراحل البرنامج بعض الإجراءات الرئيسية للحد من التأثير البيئي للعملية وجعل البرامج الإنسانية أكثر استدامة وخضوعًا للمساءلة.

كيف تشكل العمليات الإنسانية تهديدًا للبيئة؟ 

لقد زرت مؤخرًا مشروعًا إنسانيًا يهدف إلى إنشاء المزيد من الملاجئ الدائمة لعدد كبير من النازحين. وكانت الوكالة تخطط لشراء أفران الطوب للمنازل حيث تزداد أيضًا كنشاط معيشة للسكان المتضررين من الكارثة. وهذا يبدو منطقيًا، ولكن قد لا تعرف أن الأمر يتطلب نحو عشرين شجرة لإنتاج خمسة منازل صغيرة من الطوب المحروق. وكانت تجري هذه العملية في سياق كانت فيه إزالة الغابات قضية مهمة، مما أثر بشكل كبير على جودة الماء وأدى إلى تفاقم الفيضانات. ويوضح ذلك مدى أهمية التفكير في التأثير البيئي عند تخطيط استجابة إنسانية وتنفيذها.

هل هناك مواضيع أخرى تتعلق بالبيئة تستحق إنشاء ورقة موضوعية خاصة بها؟

تعد البيئة موضوعًا واسعًا للغاية، لذلك سيكون هناك بالتأكيد المزيد من القضايا التي يجب تناولها بالتفصيل. وتعتبر الطاقة إحدى هذه القضايا، وإدارة النفايات هي قضية أخرى أيضًا. وعادة ما يتم نسيانهما لأنهما تتطرقان إلى قضايا مختلفة ولا تقعان ضمن مسؤولية قطاع معين.

بالنظر إلى السنوات الخمس أو العشر المقبلة، ما هي أكثر التحديات البيئية إلحاحًا التي سيواجهها القطاع الإنساني؟

أعتقد أن التحدي الرئيسي سيدور، مرة أخرى، حول الطاقة وإدارة النفايات. وهناك بعض المبادرات الكبيرة التي تروج للطاقة النظيفة، ولكن لا يتعامل القطاع الإنساني بعد مع هذه القضايا بما يكفي بشكل منهجي. فعلى سبيل المثال، غالبًا ما يكون الاعتماد على الكتلة الحيوية للحصول على الوقود الدافع الرئيسي لإزالة الغابات، وخاصة إذا كانت هناك أيضًا ضغوط من الطلب على مواد البناء ولا يتم النظر إلى هذه الضغوط والحد منها بطريقة منسقة.

وفي المستقبل، أعتقد أن مطالب الجهات المانحة ستزيد فيما يتعلق بالود البيئي للعمليات الإنسانية. وأنا أرى بالفعل المزيد من الوكالات التي تعمل على تطوير سياسات بيئية والتفكير في كيفية تنفيذها. وأعتقد أن اسفير سيلعب دورًا رئيسيًا في هذه العملية أيضًا. وسيكون من الجيد كجزء من المراجعة التالية وضع معيار جديد للبيئة لا يرتبط بفصل واحد معين، بل ينطبق عليها جميعًا.