ترتيب عمل جديد من أجل تعاون أوثق بين “تحالف المعيار الإنساني الأساسي” و “اسفير”

Share via Facebook Share via LinkedIn Share via Twitter

ابتداءً من 1 مارس 2024، سوف يشارك اسفير وتحالف المعيار الإنساني الأساسي مكان العمل ذاته، في خطوة تهدف إلى زيادة الفعالية وتعزيز التعاون بين الجانبين. المنظمتان هما جزء من “شراكة المعايير الإنسانية”، ويعملان معًا بشكل وثيق على إنجاز النسخة المُنقّحة من “المعيار الإنساني الأساسي بشأن الجودة والمساءلة”، الذي سيتم إطلاقه في 21 مارس.

بدعوة من تحالف المعيار الإنساني الأساسي، انتقل اسفير من مجلس الكنائس العالمي إلى مركز جنيف الإنساني، الذي يُعد التحالف أحد الشركاء المؤسسين له.

من خلال اتخاذ هذه الخطوة المقصودة لمشاركة المساحات المكتبية، يبرّهن “التحالف” و “اسفير” على التزامهما المشترك بتعميق شراكتهما وتعاونهما في السنوات المقبلة.

في هذا الصدد، قالت تانيا وود، المديرة التنفيذية لتحالف المعيار الإنساني الأساسي:

 

“نحن نتطلع لمشاركة مساحة عملنا مع زملائنا في اسفير، لأن هذا من شأنه أن يعمّق أواصر التواصل ويعزّز جهود التعاون القائمة بالفعل عبر العديد من فرقنا. وآمل أيضًا أن تقود هذه الخطوة إلى فتح آفاق جديدة للعمل معًا بغية تعزيز مهمتنا المشتركة الرامية إلى بناء منظومة مساعدات أكثر خضوعًا للمساءلة”.

ومن جانبه، أكّد وليام أندرسون، المدير التنفيذي لشبكة اسفير، مشاركته هذه المشاعر الطيبة، قائلًا:

“اسفير ممتن حقًا لتحالف المعيار الإنساني الأساسي لطلبه من اسفير الانضمام إليه للعمل جنبًا إلى جنب في المكتب ذاته. وهذا يُبشّر بالخير لمستقبل المعايير الإنسانية حيث نواصل التكاتف معًا من أجل الدعوة وتقديم الدعم المشترك لتحقيق مزيدٍ من الجودة والمساءلة في الأعمال الإنسانية كافة”.

تجدر الإشارة إلى أن تحالف المعيار الإنساني الأساسي هو شبكة عالمية من المنظمات الإنسانية والإنمائية. ويدعم التحالف المنظمات الأعضاء في تطبيق المعيار الإنساني الأساسي وقياس تقدمهم في الوفاء بالتزاماته التسعة تجاه الأشخاص والمجتمعات المتضرّرة من الأزمات.

أما اسفير، الموجود منذ عام 1997، فإنه يحدد ويعزّز ويطبق المبادئ الإنسانية والمعايير الدنيا لضمان تقديم استجابة مُنقذة للحياة، ووقائية، وخاضعة للمساءلة، خلال الأزمات. علاوة على ذلك، فإن اسفير هو مؤلف “الميثاق الإنساني”، والمستضيف لـ “شراكة المعايير الإنسانية”، وهو الآن المستضيف والمشرف على “المعايير الدنيا للانتعاش الاقتصادي”.

جنبًا إلى جنب مع مجموعة إعادة التأهيل والتنمية في حالات الطوارئ، يُشارك اسفير وتحالف المعيار الإنساني الأساسي في استضافة “المعيار الإنساني الأساسي”.