استخدام حزمة اسفير التدريبية عبر الإنترنت لتدريب أكثر من ألف شخص في بوليفيا

بقلم خوان خوسيه دورادو، مدرب اسفير وممثل مركز تنسيق اسفير في منظمة (APGRB)

تمكّن أكثر من ألف شخص في بوليفيا من الوصول إلى دليل اسفير والتعرف عليه من خلال ورش عمل افتراضية وشخصية على مدار ثلاثة أشهر.

عقدت ورش العمل هذه ضمن برنامج “تعزيز نظام الصحة العامة الشامل والمتكامل في مقاطعة تشوكيساكا استجابة للأزمة الصحية” الذي تُنفّذه مؤسسة نور-سود (Intercultural Nor Sud Foundation) (INSF) بدعم من “مؤسسة فونتيليس” (Fontilles Foundation) و والوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECID).

الجدير بالذكر أن هذا البرنامج يغطي بلديات مونتيغودو وباديلا وكامارغو وسوكري في مقاطعة تشوكيساكا، حيث تعرّض الحق في الصحة للخطر جزئيًا بسبب جائحة كوفيد-19 العالمية التي زادت من حالات دخول المستشفيات، ورفعت معدلات الوفيات، وقلّصت من إمكانية الوصول إلى خدمات الطوارئ.

ويتمثل أحد أهداف البرنامج في توفير التدريب للمتطوعين المدنيين والجهات الفاعلة في مجال الحماية المدنية في تشوكيساكا. في هذا الإطار، ساعد مدربا اسفير، خوان خوسيه دورادو ج. وإدوين سوازنابار، في تكوين فريق من المتطوعين المحليين وتدريبهم على الاستجابة لحالات الطوارئ وأزمات الصحة العامة. وفي إطار البرنامج أيضًا، عُقدت ورش عمل عبر الإنترنت، في شكل ثلاث جلسات مدتها 3 ساعات، تغطي جميع فصول دليل اسفير، لمدة ستة أيام في الأسبوع من مارس إلى مايو 2023.

وإجمالًا، بلغ عدد المشاركين في ورش العمل هذه 1,012مشاركًا، بما في ذلك أشخاص من أكثر من 100 منظمة بوليفية عامة وخاصة. كما انضم إليهم، افتراضيًا، أفراد من بيرو ودول أخرى.

صورة جماعية للمشاركين في ورشة عمل اسفير في بوليفيا في إطار برنامج "تعزيز نظام الصحة العامة الشامل والمتكامل في تشوكيساكا استجابة للأزمة الصحية".

صورة جماعية للمشاركين في ورشة عمل اسفير في بوليفيا في إطار برنامج “تعزيز نظام الصحة العامة الشامل والمتكامل في تشوكيساكا استجابة للأزمة الصحية”.

علاوة على ذلك، نُظمت ورش عمل شخصية شارك فيها 110 شخصًا من مختلف المنظمات بما في ذلك حكومة مقاطعة تشوكيساكا المستقلة، ومركز أليغريا الصحي الشامل، وكلية التوليد والتمريض في باديلا.

“أنا وإدوين ممتنان لمؤسسة نور-سود لدعوتنا لتنفيذ هذا البرنامج غير المسبوق لبناء القدرات. نحن ملتزمان بمواصلة عملية دمج معايير اسفير على مختلف المستويات في بوليفيا، ونعتزم تدريب وتوجيه مدربي اسفير الجدد المشاركين في ورش العمل هذه. ولا شك أن هذا من شأنه أن يقود إلى تعزيز التدريب ونشر اسفير في جميع أنحاء بلادنا”.


تجدر الإشارة إلى أن ورش العمل التي عقدت عبر الإنترنت وبنظام الحضور الشخصي في هذا البرنامج، قد استندت إلى حزمة اسفير التدريبية عبر الإنترنت، المتاحة للتنزيل المجاني باللغات الإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والعربية. وقد استخدمت إرشادات اسفير الخاصة بكوفيد-19، المتاحة بأربع عشرة لغة، لوضع المواد التدريبية في سياقها المناسب.

إضافة إلى ذلك، اطّلع المشاركون على طرق مختلفة للوصول إلى دليل اسفير، بما في ذلك عبر الدليل التفاعلي وتطبيق شراكة المعايير الإنسانية. (HSPApp)